الإنتربول يحتفل باليوم الدولي لإحياء ذكرى أفراد الشرطة الذين سقطوا أثناء أداء الواجب

ليون (فرنسا) – إن خدمة المجتمعات وحمايتها من الجريمة هما قوة توحاتنا عبر الحدود واللغات والثقافات. ولكن الفتهما باهظة بالنسبة لأفراد الشرطة وأسرهم في أغلب الأحيان. ويصاب الآلاف من هؤلاء الأفراد في كل عام أثناء أداء الواجب ويدفع الكثيرون منهم حياتهم ثمنا لخدمية مواهلنههم ونصرة العدالة .

وفي هذا اليوم، 7 آذار / مارس، يدعو الإنتربول أجهزة إنفاذ القانون في العالم إلى التضامن مع أفراد الشرطة الذين ضحوا بأرواحهم في العالم أجمع صونا للسلامة العامة وتكرمهم، بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى أفراد الشرطة شهداء الواجب، الذي يقام رسميا لأول مرة.

والإنتربول، بصفته أكبر منظمة للشرطة في العالم، وبالتياية عن أجهزة إنفاذ القانون الدولية في بلدانه ال 194 الأعضاء، حدد هذا اليوم الدولي ليتيح للبلدان في العالم التوقف لتكريم أفراد الشرطة الذين سقطوا أثناء أداء الواجب وإحياء ذكراهم.

وقال الأمين العام يورغن شتوك في كلمة ألقاها في مقر الأمانة العامة للإنتربول: “إن رفع راية إنفاذ القانون مهمة خطيرة يؤديها رجال ونساء متفانون في عملهم في العالم أجمع “ويتحدى أفراد الشرطة المخاطر بصفتهم أول المتدخلين، ويزاتهم الرسمية في رمز للأمل.

وأضاف الأمين العام للإنتربول: ” إن الأنشطة التي يضطلع بها هؤلاء الضباط الشجعان ووضعهم الخدمة العامة فوق اعتبارات السلامة الشخصية هما تذكير دائم لنا بأن جعل العالم أكثر أمانا للأجيال المقبلة هو أسمي تداء يمكننا تلبيته.

وفي آذار / مارس 2018، أزاح الإنتربول الستار عن لوحتين تذكاريتين صبنا في كل من أمانته العامة ومتعة العالمي للابتكار في سنغافورة تكريما لأفراد الشرطة الذين سقطوا أثناء أداء الواجب على الخدمات والتضحيات التي قدموها.

عاجل:تغيير حكومي يطال جميع الوزارات